لماذا اتصال الإنترنت لديّ بطيء للغاية؟

وبغض النظر عن مدى سرعة اتصالك بالإنترنت، تنخفض في بعض الأحيان سرعة الأشياء انخفاضًا شديدًا. سوف تساعدك هذه المقالة على التعرف على أنواع الأشياء غير الصحيحة، والتعرف على ما يمكنك القيام به حيالها، واكتشاف كيفية تحصيل أقصى استفادة من الاتصال بالإنترنت.

يوفر Windows مستكشف أخطاء ومصلحها بحث يكون مضمنًا ويمكنه البحث عن بعض المشكلات الشائعة في الاتصال وإصلاحها تلقائيًا.

افتح مستكشف الأخطاء ومصلحها الخاص بـ "اتصالات الإنترنت" عن طريق النقر فوق زر البدء 

صورة الزر
والنقر فوق لوحة التحكم. في مربع البحث، اكتب مستكشف الأخطاء ومصلحها، ثم انقر فوق استكشاف الأخطاء ومصلحها. ضمن الشبكة والإنترنت، انقر فوق الاتصال بالإنترنت.

وبحسب نوع الاتصال لديك، تشعر بالفرق

ونوع اتصال الإنترنت الذي تستخدمه هو العامل الرئيسي في تحديد سرعة الاتصال. والطرق الثلاثة الأكثر شيوعًا للاتصال بالإنترنت من المنزل هي الطلب الهاتفي وDSL والكبل. إذا كان لديك خيار، فاختر الكبل فهو الأسرع عادة، إلا أن كلاً من DSL والكبل أسرع من الطلب الهاتفي.

تعرض العديد من موفري خدمة الإنترنت أيضًا "خدمة الألياف الضوئية" (FiOS)، التي تتصل بالإنترنت باستخدام ضوء عبر شبكة ضوئية. في المنزل، ما زال بإمكانك توصيل جهاز الكمبيوتر الخاص بك من خلال شبكة أسلاك نحاسية. وفائدة FiOS أنها توفر سرعات أعلى من الاتصالات عبر الأسلاك النحاسية التقليدية مثل DSL أو الكبل. يقدم بعض موفرو الإنترنت خيارات متعددة، وفقا للمنطقة التي تتواجد بها. ومن المحتمل أن تتوفر خدمة FiOS في مزيد من المناطق المأهول بالسكان. تحقق مع شركة هاتفك أو موفر الإنترنت لديك للحصول على مزيد من المعلومات. 

إذا كنت تستخدم اتصال طلب هاتفي، إليك بعض الطرق الجيدة لتحسين سرعة الإنترنت لديك. أولاً، استخدم أسرع مودم ممكن. سيقوم أسرع مودم يمكنك استخدامه بإرسال معلومات وتلقيها بمعدل 56 كيلوبت في الثانية (كيلوبت/ث). لن تحصل على سرعة 56 كيلوبت/ث كاملة معظم الوقت، لكن باستخدام خط هاتفي جيد، يمكنك على الأقل الاقتراب من 45 إلى 50 كيلوبت/ث على الأقل.

ثانيًا، تأكد من أن خط هاتفك بحالة جيدة. إذا كانت شبكة أسلاك الهاتف في المنزل أو الشركة قديمة أو في حالة سيئة، فقد يؤدي ذلك إلى التقاط إشارات عشوائية أو حدوث تداخل بعض الأصوات من خطوط هاتفية أخرى. ستعمل هذه المشكلات على إبطاء اتصال الإنترنت نظرًا لأنه يلزم المودم أن يقوم بإرسال نفس المعلومات مرارًا وتكرارًا إلى أن يتم نقلها بلا انقطاع. افحص شبكة الأسلاك الهاتفية لديك للتأكد أنها غير تالفة أو مهترئة أو ملتوية حول كبل الطاقة أو الكبلات الهاتفية الأخرى. إذا لاحظت تشويشًا في الهواتف، فقد تحتاج إلى الاتصال بموفر خدمة الهاتف لفحص الخطوط داخل منزلك وخارجه للتأكد من أنها بحالة جيدة.

تلميحات لمستخدمي الشبكة اللاسلكية

عندما تكون متصلاً بشبكة لاسلكية (Wi‑Fi)، يمكن أن تتأثر سرعة الاتصال بالإنترنت بموقع جهاز الكمبيوتر الخاص بك ومدى وجود أجهزة لاسلكية أخرى في نفس المنطقة. تعمل الشبكات اللاسلكية على ترددات مشابهة لتلك التي تستخدمها الأجهزة الأخرى، مثل أفران الميكروويف أو الهواتف اللاسلكية. يمكن أن يتسبب تشغيل أي هاتف لاسلكي 2.4 غيغاهرتز (GHz) بالقرب من الكمبيوتر المحمول اللاسلكي 2.4 غيغاهرتز إلى حدوث تداخل، أو فصل اتصال الشبكة اللاسلكية تمامًا. إذا كنت ترغب في إجراء مكالمات هاتفية أثناء تصفح الويب، فاستخدم إما هاتفًا سلكيًا أو هاتفًا لاسلكيًا يعمل بتردد مختلف عن شبكتك اللاسلكية.

يؤثر القرب من نقطة الوصول اللاسلكية أو جهاز التوجيه، بالإضافة إلى وجود عوائق مادية، على جودة الاتصال بالإنترنت. لتحسين سرعة الاتصال لديك، انتقل بالقرب من نقطة الوصول وتأكد من عدم وجود أي عوائق مادية بين نقطة الوصول وجهاز الكمبيوتر الخاص بك.

المشكلات الكبيرة التي تواجه الكمبيوتر: برامج التجسس والفيروسات والبرامج الأخرى

تؤثر سلامة الكمبيوتر لديك على الاتصال بالإنترنت. يمكن أن تتسبب برامج التجسس والفيروسات في حدوث مشكلات فعلية، إلا أن اتصالك بالإنترنت يمكن أن يتأثر أيضًا ببرامج الوظائف الإضافية وحجم الذاكرة الموجودة بالكمبيوتر، ومساحة القرص الثابت وحالته وكذا البرامج التي تعمل.

تُعد اثنتين من أكثر المشكلات المتكررة التي تتسبب في خفض مستوى أداء الإنترنت هما برامج التجسس والفيروسات. تتسبب برامج التجسس في إبطاء النظام عن طريق التداخل مع المستعرض واستغلال اتصال الإنترنت لديك. تراقب برامج التجسس استخدام للإنترنت وضغطات المفاتيح، مما يزيد من التأخيرات. تزداد المشكلة تعقيدًا في حالة وجود عدد من برامج التجسس قيد التشغيل في نفس الوقت. إذا كانت المشكلة شديدة التعقيد، فقد تفقد الاتصال تمامًا. للحصول على أداء الإنترنت مرة أخرى، يجب تشغيل برنامج الحماية من التجسس لحل أي مشكلة ناتجة عن برامج التجسس بشكل منتظم.

يمكن أن تتسبب فيروسات الكمبيوتر أيضًا في خفض مستوى أداء الإنترنت. عندما يصيب أحد الفيروسات جهاز كمبيوتر، يقوم بتثبيت رمز الكمبيوتر الذي سيحاول نشر نفسه، وعادة عن طريق إرسال نسخ منه عبر البريد الإلكتروني. تتضاعف بعض الفيروسات بمعدل المئات من رسائل البريد الإلكتروني في الدقيقة، مما يقلل من إمكانيات الحوسبة ونطاق اتصال الإنترنت لأي شيء آخر. لا تعطي الفيروسات غالبًا أي إشارة واضحة بأنها قيد التشغيل، لذا فمن الأفضل تشغيل برامج الحماية من الفيروسات في جميع الأوقات.

تتسبب الوظائف الإضافية للمستعرض أيضًا في مشكلات تتعلق بالأداء. والوظائف الإضافية للمستعرض هي برامج، مثل الوظائف الإضافية للوسائط المتعددة أو أشرطة البحث أو البرامج الأخرى التي عادة ما تظهر على شريط أدوات المستعرض الخاص بك. يمكنك إضافة العديد من الوظائف الإضافية للمستعرض إلى تجربة التصفح أو عرض الوسائط المتعددة أو عرض المستندات المخصصة. ومع ذلك، يمكن لبعض الوظائف الإضافية إبطاء الاتصال بالإنترنت. إذا كنت تشك أن الوظائف الإضافية هي التي تتسبب في خفض مستوي الأداء، فحاول بدء تشغيل Internet Explorer في وضع الوظائف الإضافية المعطلة. يتم تعطيل الوظائف الإضافية فقط لجلسة العمل، لكن إذا أحسست بتحسن الأداء لديك، فيمكنك استخدام "إدارة الوظائف الإضافية" لإيقاف تشغيلها بشكل دائم. للوصول إلى "إدارة الوظائف الإضافية" من Internet Explorer، انقر فوق الزر أدوات ثم انقر فوق إدارة الوظائف الإضافية.

يتطلب Internet Explorer، كغيره من برامج الكمبيوتر، قدرًا معينًا من حوسبة الطاقة والذاكرة ومساحة القرص حتى يعمل بكفاءة. يتم تنزيل كل صفحة ويب تقوم بعرضها أولاً في الذاكرة ومن ثم يتم حفظها في ملفات القرص المؤقتة. يمكن أن يتنافس تشغيل برنامج آخر يستنفد الكثير من الذاكرة وإمكانات الحوسبة مع Internet Explorer ويمكن أن يتسبب في حدوث تأخيرات. في حالة اكتشاف عمل اتصال الإنترنت لديك ببطء ووجود برامج أخرى قيد التشغيل، حاول إغلاق تلك البرامج. إذا كنت ترغب في تشغيل العديد من البرامج، فراع زيادة الذاكرة لديك على الكمبيوتر الخاص بك. يمكن أيضًا أن يتسبب انخفاض مساحة القرص في حدوث مشكلات في الأداء. يمكنك زيادة مساحة القرص عن طريق حذف الملفات المؤقتة على Internet Explorer.

في بعض الأحيان، تتغير الإعدادات في Internet Explorer مما قد يؤثر على طريقة عمل Internet Explorer. يمكنك إعادة تعيين Internet Explorer إلى إعداداته الافتراضية. لا يمكن التراجع عن إعادة تعيين Internet Explorer، لذا يجب قراءة قائمة الإعدادات التي ستتأثر قبل إعادة التعيين.

العوامل الخارجية التي تؤثر على سرعة الاتصال

لسوء الحظ، هناك عدة أحداث وحالات خارج نطاق تحكمك. حتى مع وجود اتصال سريع، يمكن أن تؤدي العوامل الخارجية، مثل مواقع الويب المكتظة بالزوار أو فيروسات الكمبيوتر المنتشرة، إلى إبطاء الشبكة بأكملها. يمكن لمواقع الويب الشائعة أن تكتظ بالمستخدمين. فعلى سبيل المثال، عندما يتم ذكر أحد مواقع الويب في إعلان تجاري متلفز، قد يحاول العديد من الأفراد زيارة الموقع في نفس الوقت. إذا لم يتم تأهيل الموقع للتعامل مع الازدحام، فقد تواجه تأخيرات.

أثناء الأوقات المزدحمة لتنشيط فيروسات الكمبيوتر، يمكن أن يكون الإنترنت بطيئًا. تنتشر العديد من الفيروسات عن طريق إرسال أجهزة الكمبيوتر لمئات أو آلاف النسخ من هذا الفيروس. يمكن أن يتسبب هذا في إبطاء الإنترنت بدرجة كبيرة. يمكنك مشاهدة عمليات الانتشار الواسعة التي تجري حاليًا من خلال زيارة موقع الويب الخاص بموردي الفيروسات، أو موقع الويب الأمان في المنزل.

يمكن أن يتسبب الازدحام على الإنترنت محليًا أيضًا في سرعات اتصال أبطأ من المعتاد. يحدث هذا البطء عندما يحاول العديد من الأشخاص الاتصال بالإنترنت في نفس الوقت، كما يحدث في معظم الأحيان في ذروة أوقات الأنشطة، مثل بعد انتهاء ساعات الدراسة عندما يصل الطلاب إلى منازلهم ويتصلون بالويب.

إذا كنت تعمل على شبكة شركة، يمكن أن يؤثر استخدام الشبكة العامة وخادم الوكيل على أداء الإنترنت. يراقب معظم مسؤولي الشبكة استخدام الإنترنت، ويحاولون منع الأشخاص من إجراء بعض الأشياء مثل تنزيل ملفات كبيرة أثناء ساعات الذروة. إذا وجدت أن إمكانية الوصول إلى الإنترنت بطيئة في بعض الأحيان، فيمكنك مناقشة ذلك مع مسؤول الشبكة لديك.

خصائص

رقم الموضوع: 15091 - آخر مراجعة: 14‏/09‏/2016 - المراجعة: 2

تعليقات